اللقاء الإعلامي للجنة المركزية للتحكيم

اللقاء الإعلامي للجنة المركزية للتحكيم

عقدت اللجنة المركزية للتحكيم زوال يومه الاثنين 7 يونيو 2021 ندوة صحافية بالمركز الوطني لكرة القدم بالمعمورة، بحضور السيد فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
في بداية هذا اللقاء شكر السيد جمال الكعواشي عضو المكتب المديري للجامعة رئيس اللجنة المركزية للتحكيم، رئيس الجامعة على المجهودات التي يقوم بها، للرفع من مستوى التحكيم، والإسهام في الإرتقاء به وجعله رائدا على المستوى القاري والدولي .
وأكد السيد الكعواشي، أن تنظيم هذا اللقاء يندرج ضمن تفعيل مخطط انفتاح قطاع التحكيم على محيطه الخارجي واسهامه في نشر الوعي الرياضي والقانوني، بين أوساط كافة المتداخلين في رياضة كرة القدم، مشيرا إلى أن هذه المبادرة التي وصفها ب”الجريئة” التي ستصبح دأبا منتظما كل أسبوع تروم تسليط الضوء على مختلف الحالات التحكيمية الخاصة، التي تعرفها مختلف المباريات المبرمجة، من خلال تحليل تقني وقانوني، والحسم فيها بالمرجعيات التشريعية المعمول بها.
من جهته هنأ السيد سعيد ناصيري رئيس العصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية، الأطقم التحكيمية التي تقود مختلف المباريات على المستوى الوطني على المستوى الذي ظهرت به، داعيا إياها في نفس الوقت إلى الصرامة والتركيز أكثر.
وأوضح السيد سعيد ناصيري أن التحكيم يبقى جزء من اللعبة، ودون حكام لا يمكن إجراء أي مقابلة.
وفي السياق ذاته، أثنى السيد جمال سنوسي، رئيس العصبة الوطنية لكرة القدم هواة، على مستوى الحكام المغاربة، سواء الذين يقودون مباريات النخبة أو لقاءات الهواة، مشيرا إلى أنه لا يمكن تبخيس العمل الذي يقومون به رغم الاحتجاجات التي يتعرضون لها، مبرزا أن الهفوات تبقى جزء من اللعبة.
وأوضح عبد السلام بلقشور، النائب الأول لرئيس العصبة الوطنية لكرة القدم الاحترافية، أن نجاح التحكيم المغربي بمثابة نجاح كرة القدم المغربية، مؤكدا أن كرة القدم الوطنية بصدد تراكم تجربة تخص الاستعانة بتقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم، وأن الانتقادات التي توجه في بعض الأحيان للحكام تكون غير صائبة، مرحبا في الوقت نفسه بالانتقادات البناءة التي تهدف إلى الرقي بمستوى التحكيم المغربي.
بعد ذلك، أخد السيد فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الكلمة، أكد من خلالها أن التحكيم يجب أن يكون مستقلا في تدبيره اليومي والاستراتيجي، داعيا إلى ضرورة القطع النهائي مع ثقافة تدخل المسير في التحكيم، مشبها الحكام بالقضاء في هامش الخطأ في التقدير احيانا.


وشدد السيد فوزي لقجع، على دور الحكام في قيادة المباريات، مؤكدا أن بعض الأشخاص يحنون للعودة إلى المرحلة الماضية عندما كان المسؤول يتدخل في التحكيم بشكل مباشر ولو بحسن نية، مشيرا إلى أنه يمنع منعا كليا على الحكام ان تكون لهم علاقة مباشرة مع المسيرين الرياضيين.
وأوضح رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، أن المسؤولية تقتضي التحدث بشكل شمولي والابتعاد عن سياسة تبرير الفشل، مبرزا أن اللقاءات الأسبوعية التي سيتم عقدها تدخل ضمن هذه الخانة، وتدخل أيضا في إطار نشر ثقافة الاستقلالية والشفافية والوضوح، معتبرا العقوبات التي سيتعرض لها الحكام على إثر ذلك بمثابة تكوين لهم للرفع من مستواهم.
ودعا السيد فوزي لقجع، جميع الحكام إلى تطبيق القانون بكل تجرد وموضوعية، وتفعيل دور مقيمي الحكام.
بعد ذلك، قدم السيد يحيى حادقا، المدير الوطني للحكام، عرضا مفصلا حول تقنية مساعدة الحكم بالفيديو، وتطبيقه في البطولة الوطنية INWI 1 و 2 ومنافسات كأس العرش، ومراحل اعتمادها من طرف الإتحاد الدولي لكرة القدم والمجلس الدولي التشريعي “بورد”، فضلا عن تكوين الحكام لقيادة المباريات بـ”VAR”.
وأشار السيد يحيى حادقا، إلى أن تقنية مساعدة الحكم بالفيديو، لن يتم تطبيقها إلا باحترام البروتكول المعتمد من طرف الإتحاد الدولي لكرة القدم.
وأعطى المدير الوطني للحكام، جردا معززا بالأرقام للإمكانيات البشرية التي يتم توظيفها في تقنية مساعدة الحكم بالفيديو، كما تطرق إلى الحكام الذين ينتظرون اعتمادهم من طرف الإتحاد الدولي لكرة القدم، للحصول على رخصة حكم “VAR”.
وأوضح السيد حادقا، في كلمته، الطريقة للتأشير على الملاعب التي يمكن تطبيق بها تقنية مساعدة الحكم بالفيديو.
وقدم السيد المحتار الحضري، عضو المديرية الوطنية للحكام، احصائيات حول استعمال تقنية مساعدة الحكم بالفيديو، في مباريات البطولة الوطنية INWI 1 و 2 ومنافسات كأس العرش.
وفي السياق ذاته، فسر السيد محمد الكزاز، نائب المدير الوطني للحكام، البروتكول الخاص بتقنية مساعدة الحكم بالفيديو، أكد من خلاله أن حكام ” VAR” تلقوا تكوينا نظريا وتطبيقيا تحت إشراف خبراء دوليين.
بعد ذلك، تمت مناقشة الحالات التي يتدخل فيها “VAR” من طرف كل من المديرية الوطنية للحكام، والحكام الدوليون الذين حضروا هذا اللقاء الإعلامي.

شركاؤنا